ما هو فیروس كورونا وما مدى خطورته؟

 

انتشر الفيروس الکورونا في کثیر من البلدان حول العالم وأدى إلى وفاة العديد من الأشخاص. أعلن المدیرالعام لمنظمة الصحة العالمية أن کوفید-١٩ (المرض الناجم عن فيروس كورونا) قد وصل إلى  مستوى الوباء العالمي.

وقد تم الإبلاغ حتى الآن عن إصابة أكثر من مئة آلاف شخص بالفيروس ومات الآلاف. بدأ تفشي فیروس کورونا في الصين وكان مركز المرض في ووهان البالغ عدد سكانها حوالى 6 مليون نسمة . وانتشر المرض الآن إلى أكثر من ١١٠  دول ، وقد وصف الخبراء انتشاره في إيران وإيطاليا بأنه “خطير للغاية”.

ماذا نعرف عن الفيروس الجديد؟

تظهر الأبحاث في الصين عن المرض ( وتمت في هذه الأبحاث مراجعة سجلات 44ألف مريض) أن أكثر من 80 ٪ من المرضى لديهم أعراض خفيفة ، في حين أن كبار السن والمصابين بأمراضٍ أساسية والطاقم الطبي، كانوا أكثر عرضة للخطر.

وفقا لمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها(سي س يدي سي) ، كانت 4/7٪ من الحالات، حادة.

ينتمي هذا الفيروس إلى عائلة كبيرة من الفيروسات تتراوح من فيروس البرد العادي إلى مرض السارس.

في سنة 2002أصاب أكثر من 8000 شخص بمرض السارس في الصين ،  وقتل 774 منهم في العالم.

ما هي أعراض الفيروس الجديد؟

في معظم الحالات ، يسبب الفيروس نزلة برد ، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يسبب متلازمة تنفسية حادة ، أي “السارس”. أعراض الفيروس لدى البشر هي الحمى والسعال وضيق التنفس.

طرق الوقاية من المرض

!(stay at home)-  البقاء في المنزل في ذروة تفشي المرض أو الذهاب للعمل مع الامتثال الكامل للمبادئ الصحية والابتعاد عن الأماکن  المزدحمة.

– المحافظة على مسافة لا تقل عن 5/1 متر بين الأشخاص – لامتثال الكامل للقضايا الصحية وفقًا للبروتوكولات المقدمة من منظمة الصحة العالمية.

ما مدى خطورة الفيروس؟

على الرغم من أن ذروة مرض کوفید19 قد مرت في الصين، إلا أنها تنتشر في أماكن أخرى من العالم ، وفي بعض الحالات ، يتضاعف عدد المرضی كل أسبوع.

يعتقد الباحثون أن ما بين خمس إلی 40 من كل 1000 حالة من حالات المرض يمكن أن تؤدي إلى الموت.

أفضل تقدير هو 9أشخاص لكل ألف أو واحد بالمائة. قال مدير منظمة الصحة العالمية مؤخرًا إن حوالي 3/4 بالمائة من المصابين بمرض كوفید-19 على مستوى العالم يموتون و سبب إنخفاض تقديرات الباحثين لمعدل الوفيات، هو أنه لم يتم الإبلاغ عن جميع الحالات.

تعتمد احتمالية الوفاة على عدة عوامل ، بما في ذلك العمر والجنس والحالة الصحية العامة والمرافق الصحية في المكان الذي تعيش فيه.

ومع ذلك ، يجب أن يوضع في الاعتبار أنه من الصعب تقدير معدل الوفيات بسبب الأمراض ، حيث لا يتم الإبلاغ عن العديد من الاصابات غير الحادة. بالإضافة إلى ذلك ، يستغرق الوصول إلى التعافي أو الوفاة وقتًا طويلاً ، لذلك إذا نظرنا في جميع المرضی التي لم تنته فترة مرضهم، فسوف نصل إلی تقدیر أقل من معدل الوفيات الفعلي.

ويجمع الباحثون بين المعلومات والأدلة معًا للحصول على نظرة ثاقبة في وفيات الأمراض.

كيف ينتقل فيروس كورونا؟

مثل نزلات البرد والانفلونزا، ينتقل فیروس کورونا أيضًا من خلال إفرازات الجهاز التنفسي للمريض عندما يسعل أو يعطس. القطرات الصغیرة المنتشرة  تهبط على الأسطح وينتشر الفيروس من خلال أيدي الآخرين.

يصاب الناس بالمرض عندما يلمسون أفواههم وأنفهم وعيونهم. يتسبب الفيروس الجديد في التهاب الرئة ويترافق مع السعال والعطس.

كم تستغرق فترة حضانة مرض كوفيد-19؟

يقول الخبراء يستغرق ظهور أعراض الفیروس في الشخص المصاب، ​​خمسة أيام في المتوسط. ومع ذلك ، يظهر بعض المرضى أعراضًا لفترة أطول.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تصل فترة الحضانة إلى 14 یوماً ، لكن بعض الباحثين يقولون إنها يمكن أن تستغرق ما يصل إلى 24 یوماً.

هل يكتسب المصاب بالفيروس مناعة، تقيه منه لاحقا؟

ما زال الوقت مبكراً للإجابة على هذا السؤال. انتشر الفيروس منذ أواخر ديسمبر 2019، لكن التجربة التي لدينا مع فيروسات أخرى ، بما في ذلك أنواع أخرى من فيروسات التاجية ، هي أن جهاز المناعة لدی المصابین بفیروس يكتسب أجساماً مضادة تحميهم من هذا المرض.

لا يوجد في المصابین بسارس وفيروسات التاجیة الأخرى حالة الاصابة بالمرض مرة أخری. وبالطبع هناك تقارير من الصين تفيد أن الأشخاص الذين یتعافون من مرض کورونا قد ثبتت إصابتهم بالمرض مرة آخری، لكننا لسنا متأكدين من هذه الاختبارات.

كيف یمکن ایقاف هذا الویروس؟

لا يوجد حاليا أي لقاح لهذا الفيروس. لذا فإن الطريقة الوحيدة لمنعها هي التشخيص المبكر وعلاج المريض في الحجر الصحي.

یجب البحث عن الأشخاص الذين كانوا على اتصال مع مرضى الفيروس والقیام بمراقبتهم. والخطوة التالية هي تقييد السفر ومنع التجمعات العامة ، وهي ممارسة تم تنفيذها في بعض البلدان ، مثل إيطاليا ، حيث انتشر الفيروس.

ماذا يعني الحجر الصحي و العزلة عن الآخرين؟

العزلة (الحجر الصحي) تعني البقاء في المنزل لمدة 14أيام ؛ و أن لا تذهب إلى العمل أو المدرسة أو الأماكن العامة الأخرى ولا تركب وسائل النقل العام. ويجب أن تبتعد أیضاً عن الأشخاص الآخرين الذين يعيشون في المنزل.

أنت بحاجة إلى مساعدة من الآخرين للتسوق الیومي و شراء الدواء. و يجب عليهم إحضار العناصر الضرورية إلى منزلك ، ولكن لا ينبغي أن يأتي أحد لزیارتک.

إذا كان لديك حيوان أليف ، ابتعد عنه. وإذا لم يكن ذلك ممكنًا ، اغسل يديك قبل وبعد الاتصال بالحيوان.